السبت , 23 سبتمبر 2017
الرئيسية / راى / كوبر ” فاشل ” .. فلماذا لا يرحل ؟

كوبر ” فاشل ” .. فلماذا لا يرحل ؟

 

بقلم : إسلام الشاطر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الأربعاء ١١ مارس ٢٠١٥ هو يوم الإعلان عن الأرجنتينى هيكتور كوبر مديرا فنيا لمنتخب مصر الوطنى خلفا لشوقى غريب.. كوبر منذ توليه المهمة كمدير فنى خاض ٢٨ مباراة: ١٨ مباراة رسمية و١٠ مباريات ودية، فاز فى ١٨ مباراة، وهزم فى ٦ وتعادل فى ٤ مباريات.

ولكن هل تعلم أن كوبر (الفاشل!!!) هو من أعاد منتخب مصر إلى بطولة الأمم الأفريقية، ووصل إلى الدور النهائى فى البطولة.. هل تعلم أن كوبر حتى الآن هو متصدر مجموعته فى تصفيات كأس العالم، ومنتخبنا هو الأقرب إلى الوصول لروسيا ٢٠١٨ بعد غياب ٢٧ عاما؟

هل تعلم أنه عندما كان كابتن حسن شحاتة مديرا فنيا للمنتخب كان بيتقال عليه إنه بيكسب بالشيوخ ودعاء المصريين، وكانت مصر تقدم أجمل أداء فنى فى هذه الفترة، ومع ذلك لم نصل إلى كأس العالم؟ هل تعلم أن منتخبنا الوطنى أصبح له قوام رئيسى، يمكن لأى متابع أن يتوقع التشكيل ويعرف اللاعبين جميعا بعدما مرت فترة من الزمن مكنش حد عارف مين فى تشكيل المنتخب؟

هل تعلم إن مفيش اتحاد كرة فى العالم من الممكن أن يقيل مديرا فنيا لمنتخب وهو متصدر مجموعته فى تصفيات كأس العالم وهو الأقرب للصعود، ووصل إلى نهائى البطولة القارية؟ هل تعلم أن منتخبنا الوطنى الأول أفريقياً الآن بعد فترات من التعثر..

وهناك الكثير من الإنجازات التى تحققت فى عهد كوبر (الفاشل !!!) ولكننى مع معظم المصريين بأن الأداء غير مرض وغير مقنع، ولكن هل تحب الوصول إلى كأس العالم بأداء غير مقنع ومن الممكن جدا أن يتحسن أو تؤدى كرة جميلة ولا تصل إلى كأس العالم؟!!

مشكله كوبر أنه مدرب تقليدى وإنه يلاعب أى منتخب بنفس الفكر ونفس التشكيل بغض النظر عن قوة أو ضعف المنتخب الآخر وهذا هو دور اتحاد الكرة، خصوصا أن به أعضاء فنيين، من الممكن أن يتم مناقشة كوبر فى كل هذه الأمور.

من وجهة نظرى أن كوبر هو مدرب ناجح رقميا وحسابيا، ولكن عنده بعض المشاكل الفنية التى يمكن حلها خلال الفترة القادمة.. أكثر ما يقلقنى أن هناك أصواتاً تطالب بإقالة ورحيل مدير فنى ناجح حسابيا ورقميا ومنطقيا قبل مباراة قد تكون الحاسمة والأهم فى تاريخ مصر الكروى فى الـ٢٧ سنة الأخيرة. وأنا هنا لا أطلب مساندة شخص أو اسم بعينه ولكنى أطلب مساندة منتخب بلدى لكى يصل إلى كأس العالم مرة أخرى بعد غياب طويل وتحقيق حلم ١٠٠ مليون.

شاهد أيضاً

أزمة التحكيم .. لها جل

بقلم : عبد الرحمن فهمى ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ هناك تقليد قديم رائع.. لا أدري هل هو موجود …