الثلاثاء , 18 سبتمبر 2018
الرئيسية / راى / أولترا اهلاوى .. ماله وما عليه

أولترا اهلاوى .. ماله وما عليه

بقلم : سامى عبد الفتاح

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أصدرت مجموعة أولترا أهلاوي المنتمية للنادي الأهلي بياناً عبر حسابها علي موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي. ناشدت فيه الرئيس عبد الفتاح السيسي. رئيس الجمهورية بالعفو عن جماهير النادي الأهلي والذين تم القبض عليهم في مباراة الفريق أمام مونانا الجابوني بدوري أبطال أفريقيا.

وتحليل ما جاء في هذا البيان شيء مهم جداً. للوقوف علي الكثير من محاور التفكير لدي المجموعة أو التحولات في تفكيرها وبعضه أراه إيجابياً. والبيان بالفعل يحتوي علي نقاط إيجابية لكنه يتضمن نقاطاً غامضة كثيرة تحتاج من أصحاب البيان ان يكونوا أكثر شجاعة.

إذا كان هذا البيان يعبر بالفعل عن اندماجهم في المجتمع. وليس شذوذهم عنه. كما يراهم الشعب المصري وأيضاً كل جماعات الأولتراس الأخري في مصر والتي تعتبر بمثابة قنابل موقوتة لا نعرف متي وأين ستنفجر باسم الرياضة.
واتناول بالتحليل بعض النقاط المهمة التي جاءت في هذا البيان.. وأول نقطة ان البيان لم يكشف لنا من هم مجموعة اولترا الأهلي. وهل هذا البيان يعبر عنهم جميعاً وملزماً لهم.. وفي نقطة أخري اعتراص صريح بأن مباراة الأهلي مع مونانا شهدت خروجاً عن النص من “قلة” وقبضت الشرطة علي بعض الأشخاص ووصل أمرهم الي السيد النائب العام.

وأقول إذا كانت المجموعة تعترف بأنهم “قلة” خرجت عن النص. وانهم في ذمة التحقيقات لدي النائب العام. فلماذا ناشد البيان الرئيس السيسي بالافراج عنهم. وحتي لو كان من بينهم أبرياء. فلا بد انهم سيتم الافراج عنهم بعد انتهاء التحقيقات.

وفي نقطة ثالثة يؤكد البيان ان اولترا الأهلي يرفض تماماً ان يكون أداة للإعلام الخارجي المتربص بمصر. وهذه نقطة ايجابية جداً تحتاج الي بيانات علي أرض الواقع لاثبات هذا التطور. حتي تكتسب هذه المجموعات الثقة الشعبية. ولا يكفي الاستدلال بأن جماهير الأهلي لم تخرج عن النص في سبع مباريات افريقية لفريقها باستاد برج العرب. لأن هذا الاستدلال يخص كل جماهير الأهلي. وليس الأولتراس فقط كما ان في أول مباراة في استاد القاهرة وقعت الجريمة .

وفي نقطة رابعة وآراها إيجابية أيضاً ان أولترا الأهلي التزم بقرار الأمن العام. ولم يحيي ذكري شهدائه في مقر الجزيرة كما اعتاد. والعلامة السلبية في هذه النقطة ان البيان يتحدث باسم “جماهير الأهلي” وليس أولتراس الأهلي وهذا ليس من حقهم.
ونأتي إلي النقطة الأهم في هذا التحليل لبيان أولتراس الأهلي. والذي ورد فيه “بحسب البيان” اننا علي مدار 11 عاماً لم نجلس مع مسئول في مصر من أجل التحاور. ونناشد الرئيس السيسي اتاحة الفرصة من أجل الجلوس علي طاولة واحدة.. وتعليقي علي هذه النقطة. أنكم دائماً من ترفضون التحاور والجلوس مع أي مسئول. وانكم دائماً ترفضون الاندماج في المجتمع الرياضي وتتعالون عليه. وأنكم تسببتم في مصائب كثيرة ولم تعتذروا عنها.

عليكم أولاً ان تعلنوا عن انفسكم بوضوح وشجاعة. حتي لا يكون التحاور مع من لا نعرفه أولا نراه. إلا غاضباً وملثماً. وان تحددوا بشكل واضح محاور التحاور. وان تتواصلوا مع الإعلام الصريح. وليس المواقع المفتوحة.. والصفحة البيضاء مفتوحة الآن فهل تستغلون الفرصة؟

شاهد أيضاً

جمهور .. ” شعره شاب”

بقلم : ماجد نوار ــــــــــــــــــــــــــــــــــ بداية كل عام ومصر وشعبها والعالم العربي والاسلامي بخير ويمن …