الثلاثاء , 18 سبتمبر 2018
الرئيسية / راى / حسام وإبراهيم .. مصدرا السعادة

حسام وإبراهيم .. مصدرا السعادة

بقلم : جمال هليل

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اقتربت نهاية الدوري. واتضحت الأمور. حقق الأهلي اللقب واحتفظ به كعادته. ودخل الزمالك في مشاكل لاحصر لها كعادته أيضا. والصراع الحقيقي كان علي المركز الثاني وان كان الاسماعيلي هو الأحق به في غياب هيبة الزمالك.. ليتبقي صراع الهبوط مستمرا كالعادة كل موسم!!
باختصار لاجديد في الدوري المصري الذي نجري في فلكه كل موسم بنفس السرعة. ونفس النتائج والتوقعات تقريباً.. ليبقي السؤال.. ما الجديد في الدوري؟!
الجديد من وجهة نظري المتواضعة دخول المصري من جديد منطقة الأكابر والأدوار العليا بعد سنوات غاب فيها. الآن أصبح لبورسعيد مجموعة من اللاعبين علي أعلي مستوي في فريق قوي تهابه كل الفرق المشاركة في الدوري.. المصري أصبح فريقاً له شكل ولون وطعم مختلف. له نجوم تهابهم الفرق الأخري.. دخل ضمن الأوائل ليحل ثالثا رغم تشتت لاعبيه ما بين الدوري المحلي والسباق الكونفدرالي الأفريقي. وها هو يقتحم دوري المجموعات ليملك عدة فرص في الوصول إلي المربع الذهبي والمنافسة علي اللقب الأكبر.
هذا الفريق يحتاج لتحية كبيرة من القلب.. ويحتاج التوأم حسام وابراهيم لتحية أكبر وأكبر.. بعد أن أصبح حسام وابراهيم أيقونة كروية لأهل بورسعيد!! هذا الجهاز الفني عاش صعوبات كبيرة. وعاني مع لاعبيه من التشتت الأزلي الذي استمر قرابة خمسة المواسم. يتدرب خلالها في بورسعيد ويلعب في الاسكندرية.. ليفوز في القاهرة ويتألق في أفريقيا!!
ما هذا المجهود الخرافي الذي يحتاج لتنظيم دقيق من الجهاز الفني.. وكأنهم أعلنوا التحدي ضد نظام اتحاد الكرة والقرارات التعسفية باللعب في ملاعب بعيدة ودون جماهير؟!
حسام حسن مهما قيل عنه من عصبية تندرج تحت بند العناد في العطاء والاخلاص في العمل والاصرار علي التألق.. هو قيمة فنية مع شقيقه ابراهيم منذ نعومة الأظافر.. ولو توافر هذا الاصرار والرغبة في النجاح لفريق لحقق المستحيل.
أظن ان عطاءهما انعكس علي الفريق الذي تمت صناعته وتشكيله وتدريبه علي فكر حسام وابراهيم.. من هنا كان النجاح الذي لم يكن ليتحقق لولا وجود إدارة رائعة للمصري تحارب في عدة جبهات هي الأخري لتوفير التركيز للجهاز الفني بقيادة التوأم.
مبروك تأهل المصري لدوري مجموعات الكونفيدرالية والأهم من ذلك صناعة هذا الفريق الرائع الذي يملك اكثر من عنصر يستحق مكانا في المنتخب الوطني!!
** حسام وابراهيم.. من نجاج لنجاح مهما قيل.. ويكفي حب شعب بورسعيد لكما.. لكن الأهم هو وجود فريق يعيد أمجاد المصري ويصنع نجومية جديدة لاسم مدينة الابطال حتي اصبح التوأم مصدرين للسعادة في بورسعيد!

شاهد أيضاً

جمهور .. ” شعره شاب”

بقلم : ماجد نوار ــــــــــــــــــــــــــــــــــ بداية كل عام ومصر وشعبها والعالم العربي والاسلامي بخير ويمن …